الرئيسية / / تعرف على أهم المضادات الحيوية من صيدلية الطبيعة

تعرف على أهم المضادات الحيوية من صيدلية الطبيعة

الادوية والمضادات الحيوية من صيدلية الطبيعة


يعيش الإنسان في بيئة ملوثة، نتج عنها الكثير من الجراثيم والفيروسات والبكتيريا التى تهاجم الإنسان من وقت لأخر، واجه الأطباء والعلماء هذه الفيروسات بالمضادات الحيوية المصنعة  " المصنوعة " أو ما أسموه وقتها بـ "الدواء المعجزة" ولكن بعد فترة وجيزة من استعمال المضادات الحيوية في علاج الكثير من الامراض الجرثومية، ظهرت سلالات جديدة من البكتيريا المقاومة لهذه الادوية، بسبب الاستهلاك المفرط فى استخدام المضادات الحيوية، حيث تشير الاحصاءات ان من 50 الى 75% من العلاج بالمضادات الحيوية في غير محلها.
هذه المقاومة الشرسة فاجئت الجميع حتى العلماء الذين اكتشفوا المضادات الحيوية، هذا بالإضافة إلى الاثار الجانبية ومضاعفاتها التى ظهرت مؤخرا على الامعاء والكبد والكلى والجسم بصفة عامة .
وهنا ارتفعت الصيحة من جديد ولبى الإنسان نداء الطبيعة الغنية بمضاداتها الحيوية وأدويتها الطبيعية، وبدأ يبحث عن البدائل الطبيعية للمضادات الحيوية، متذكرا قول الرسول الكريم  صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: " أنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمْ يُنْزِلْ دَاءً إِلا أَنْزَلَ لَهُ شِفَاءً عَلِمَهُ مَنْ عَلِمَهُ وَجَهِلَهُ مَنْ جَهِلَهُ " .
والحديث عن مصادر المضاداتالحيوية الطبيعية طويل، ولكن سنكتفى بالمضادات الحيوية المستخرجة من الأطعمة والتوابل، كما يقول العالم أبقراط "دع طعامك يكون دواءك، ودواؤك يكون طعامك"

أهم المضادات الحيوية الطبيعية


المضادات الحيوية الطبيعية
المضادات الحيوية الطبيعية

الثوم والبصل

وفقا لدراسة نشرت في عام 1999 من علوم التغذية، فإن زيادة تركيزات الثوم والبصل في الغذاء، يعمل على خفض نسبة البكتيريا وخاصة بكتيريا الإي كولاي المعوية والبكتيريا العنقودية، كما يعالج الثوم والبصل الإلتهاب بجميع أنواعه ، والبرد وامراض الجهاز التنقسى، والعدوى الخطيرة يمكن تقليلها والوقاية منها بإستخدام الثوم والبصل.
كما أشارت الدراسة ذاتها إلى أن مركبات الكبريت المعروفة باسم الأليسين الذي يشبه في خواصه البنسلين، موجودة بكثرة في الثوم، بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات والمواد المغذية والمعادن التى تعود بالفائدة على الصحة العامة، وينصح الخبراء بتناول 2 إلى 3 فصوص من الثوم الخام على الريق يوميا بدون تقطيع من خلال بلعه أو مقطع ومدقوق أو من خلال أكله مطبوخاً مع الطعام، ويفضل عدم تناوله بكثرة نظرا لرائحته المنفرة والتى تخرج من الفم ومع رائحة العرق.

الكمون والكركم

من التوابل الهامة في المطبخ العربى والهندى، خاصة الكركم الذى يتميز بمواجهة السعال والبرد والتهاب الجيوب الأنفية وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى، ويفيد معجون الكركم فى إلتئام الجروح، كما يعمل كمنشط للكبد وتنقية الدم ممتازة، ومكافحة السرطان، ويطهر الرحم.
أما الكمون من التوابل اللازعة التى تساعد على حرق الدهون وخفض مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية بالجسم، بالإضافة إلى أهميته في علاج مشاكل الهضم، المغص، تشنجات الأمعاء وانتفاخ البطن و الغازات.

القرفة والزنجبيل

عرف الزنجيبل فى الطب الشعبى كملك المضادات الحيوية الطبيعية، وذلك لقدرته الهائلة لعلاج امراض الجهاز التنفسي والتهاب المفاصل والروماتيزم، ومشاكل المعدة، وآلام والتشنجات، كما لديه خصائص مضادة للسرطان.
وعن فوائد القرفة والزنجبيل في إنقاص الوزن لم يؤكد الأطباء هذه المعلومة بعد، رغم أن القرفة تعمل على خفض مستوى السكر في الدم، و الزنجبيل يعمل على خفض مستوى الدهون والشحوم الثلاثية والكوليسترول، إلا أنهما لا يرفعان معدلات الحرق أو التمثيل الغذائي فلا يمكن اعتبارهما من العناصر التي تساعد على حرق الدهون في الجسم، ولكن بصفة عامة لا يوجد أى ضرر من خلط المادتين وشربهما معا، خاصة كعلاج الروماتيزم والام المفاصل، وذلك بعد غسل الزنجبيل وتقطيعه، وغليه بكوب ماء فى إناء مع القرفة ويترك حتى الغليان ويحلى بالسكر حسب الرغبة.

لو استفدت من المقال دا اكتب لي كلمة شكر في التعليقات وإعمل متابعة على جميع صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بنا علشان يوصلك كل جديد.



شارك الوصفة مع أصدقائك
جميع الحقوق محفوظة لــ مطبخ بيت العيلة 2017 © تصميم كن مدون